يوليو 22, 2024

رساله الحريه والكرامه والعداله في زمن العبوديه

محمد مهدي الجواهري عاصر الملوك والرؤساء ومات منفيا.. وهذا سر طاقيته

حييت سفحك عن بعد فحييني … يا دجلة الخير يا أم البساتين
حييت سفحك ظمآنا ألوذ به … لوذ الحمائم بين الماء والطين

في الذكرى الـ23 لرحيله، ما زالت مواقف الأدباء والنقاد تتباين حول الشاعر العراقي الراحل محمد مهدي الجواهري، الملقب “بشاعر العرب الأكبر”، إذ تستعيد الأوساط الثقافية بهذه المناسبة منجزه الشعري وتحولاته السياسية والاجتماعية على مدى سنوات عمره التي ناهزت القرن.

يعود أصل الجواهري إلى أسرة سكنت مدينة النجف، إحدى أهم مدن العراق الدينية والثقافية، وولد في 26 يوليو/تموز 1899، وكان والده عالم دين أراد لابنه أن يكون مثله، فجعله يرتدي عباءة وعمامة منذ سن العاشرة. نظم الشعر في سن مبكرة،‏ وأظهر ميلاً منذ الطفولة إلى الأدب، فأخذ يقرأ في كتاب البيان والتبيين ومقدمة ابن خلدون ودواوين الشعر.

وانطلاقا من النجف إلى دمشق مرورا بلبنان والمغرب العربي إلى براغ، التي أقام فيها الجواهري نحو 30 عاما، كانت له محطات عديدة في الشعر والسياسة والصحافة، إذ أصدر عدة صحف، الفرات والانقلاب والرأي العام.

ونشر أول دواوينه “حلبة الأدب” عام 1923، وهو مجموعة شعرية معارضة لمشاهير شعراء عصره، كأحمد شوقي وإيليا أبو ماضي. ولا يبدو أي تأثر للجواهري بالتيارات الأدبية الأوروبية، في حين تتقاسم موضوعاته المناسبات السياسية والتجارب الشخصية، وتبدو في كثير منها الثورة على التقاليد والأوضاع السياسية والاجتماعية الفاسدة.

وفي محاولة للوقوف على تحولات الجواهري الشخصية وأثرها على منجزه الشعري، ترى الناقدة الدكتورة موج يوسف أنه “لا حاجة للوقوف عند محطات حياته الشخصية، بقدر حاجتنا إلى قراءة مواقفه الشعرية، التي عبرت عن مرحلة معينة من مراحل حياته ومجتمعه.

وتضيف أنه يمكن أن نختار من شعره موقفين عبرا عن أيديولوجيته التي لم يتحرر منها؛ فمن ناحية نشأته الدينية في مدينة النجف، وأخرى اختلاطه بأصدقائه الشيوعيين والماركسيين، أمثال حسين الرحّال وعبد الفتاح إبراهيم وغيرهما”.تميزت قصائد الجواهري بالتزام عمود الشعر التقليدي، وبجزالة في النسيج، كما تميّزت بالثورة على بعض الأوضاع الاجتماعية، وكان مقربا من رئيس الوزراء العراقي عبد الكريم قاسم خلال السنين الأولى من قيام النظام الجمهوري في العراق، لكنه افترق عنه بعد ذلك، فتعرض للمضايقات مما دفعه إلى مغادرة العراق عام 1961، ولم يعد إلا بعد عام 1968 بدعوة من الحكومة العراقية.ومن أبرز المحطات في حياة الجواهري مقتل شقيقه جعفر خلال انتفاضة الوثبة عام 1948، التي اندلعت ضد معاهدة بورتسموث مع بريطانيا واستطاعت إسقاطها، والتي ألهمته أحد أشهر قصائده في الرثاء، بعنوان “أخي جعفر”، حيث يقول فيها:
أتعلم أم أنت لا تعلمُ .. بأن جراح الضحايا فمُ
فمٌ ليس كالمدعي قولةً .. وليس كآخر يسترحم
أتعلم أن جراح الشهيدِ .. تظلّ عن الثأر تستفهم
أتعلم أن جراح الشهيدِ .. من الجوع تهضم ما تلهم
تمص دمًا ثم تبغي دمًا .. وتبقى تلحّ وتستطعم

كانت علاقاته وطيدة مع الملوك والرؤساء العرب، ومع كبار الأدباء والفنانين والمفكرين وأهل السياسة، وحظي بعلاقات اتسمت بالحميمية والجفاء مع مختلف قادة العراق، وعام 1983 دعاه الرئيس السوري آنذاك حافظ الأسد إلى دمشق، فاستقبل بحفاوة تليق به، وخُصصت له دار وسيارة.

وفي مستهل التسعينيات، وأثناء عودة الشاعر الجواهري من القاهرة إلى دمشق مر بعمان، فاستقبل بترحاب منقطع النظير، حيث قرأ يوم 2 ديسمبر/كانون الأول 1992 في حضرة الملك الراحل الحسين بن طلال قصيدته:
يا سيدي أسعف فمي ليقولا .. في عيد مولدك الجميل جميلا.بارك بقصائده ثورة 14 يوليو/تموز 1958، وكان مقربا من رئيس الوزراء العراقي آنذاك عبد الكريم قاسم، لكنه اختلف بعد ذلك مع سياسته، فغادر العراق، وبقي وفيا لنهج الثورة، وناهض انقلاب فبراير/شباط 1963، الذي أطاح بقاسم، ولم يعد للعراق إلا بعد قيام ثورة يوليو/تموز 1968، التي تسلم فيها حزب البعث الحكم في العراق”.وتضيف أن علاقته لم تكن طيبة مع السلطات آنذاك، رغم تودد النظام له، إذ زاره في البيت الرئيس الراحل أحمد حسن البكر، لكنه غادر العراق عام 1980 بعد تولي صدام حسين السلطة، واختار براغ مقرا لإقامته.

وسبب ذلك -كما تقول خيال الجواهري- أن السفارة الألمانية في بغداد دعته للإقامة في برلين لوجود خطر على حياته، وحين استجاب الجواهري حطت الطائرة الألمانية في براغ ليرحب وفد من اتحاد الأدباء التشيك بالجواهري، ويخبروه أنهم كانوا وراء دعوته للإقامة في براغ للتمويه على السلطة عبر سفارة ألمانيا في العراق، والتحقت به عائلته بعد ذلك.

وتؤكد ابنته أن السلطات العراقية بذلت جهودا كبيرة وقدمت الكثير من الوعود والإغراءات، لكن أباها رفض العودة.توفي الجواهري يوم 27 يوليو/تموز 1997 في دمشق، ولم يوص بدفنه في بلده -حسب ابنته خيال- فدُفن في مقبرة الغرباء في العاصمة السورية، وكتب على قبره “يرقد هنا بعيدًا عن دجلة الخير”

YouTube
YouTube