يوليو 22, 2024

رساله الحريه والكرامه والعداله في زمن العبوديه

عاشوراء … بوصلة الحق …نور الجبوري |

نور الجبوري ||   عاشوراء ليس حدثا صار وانتهت اثاره في سنة من السنين , و كربلاء ليست مكانا محددا بجغرافية معينة .  انها رسالة سماوية بأسلوب اخر , على الكرة الأرضية التي مثلتها كربلاء , وهذه الرسالة خالدة ما خلد الدهر فكل ارض كربلاء وكل يوم عاشوراء .  عاشوراء هو عنوان معركة مستمرة بين الخير والشر , هذه المعركة التي ليس لها نهاية معركة وجود , وعاشوراء هو حد فاصل بين الحق والباطل وبين الايمان والكفر , بين الدين و اللادين, بين الوعي والتضليل وبين العلم والجهل .  واذا اعتبرنا ان عاشوراء هي معركة بدأت وانتهت في تلك الظهيرة الا ان الحرب باقية وتستمر , فمهما تغيرت الأسماء والوجوه والحكومات والأشخاص الا ان هدف هذه الحرب هو واحد , دائما ما حاول الباطل ان ينتصر في كل فترة زمنية الا ان النهاية واضحة ومعروفة لدى الجميع فالحق وفقط الحق هو المنتصر في نهاية هذه الحرب .  عندما قدم الامام الحسين ع برفقة اهله واصحابه لم يكن له أي نية للسلطة والترأس , الا ان رسائل اهل العراق التي كانت تصله ليأتي اليهم ويخلصهم من ظلم وجور يزيد وزبانيته , هو ما جعل الحسين ع يختار هذا الطريق , طريق نصرة المظلوم على الظالم .  الرسائل التي وصلتنا من عاشوراء كثيرة جدا , فهي ليست معركة ماء فقط , ولا معركة سلطة وولاية انما معركة وجود , معركة اثبات الحق ونصرة المظلوم , معركة خالدة ابد الدهر بعثت برسالة واضحة مفادها ان لا يسكت اهل الحق عند السلاطين الجائرة , واحدى اهم رسائل ثورة الامام الحسين ع في كربلاء هي نصرة دين الله الدين الإسلامي فعندما قال الامام في معركة الطف ” اني لم اخرج اشرا ولا بطرا ولا مفسدا ولا ظالما انما خرجت لطلب الإصلاح في امة جدي ” كلامه خلده التاريخ لان النية كانت خالصة لله تعالى ولنصرة الدين الإسلامي , وإصلاح ما تم تخريبه في الامة السلامية بعد تسلم ال امية السلطة وتوليها على رقاب المسلمين .   وحينما قال ” العار أولى من دخول النار” أيضا هدفه واضح والمعنى من هذه الجملة لم يحتمل اكثر ن تفسير , حيث خيره يزيد لعنه الله بين ان يُقتل في ارض كربلاء وتسبى نسائه وهذه الامر كبير عند العرب وبين ان يبايع يزيد ودولته ولكنه اختار ان يقتل في كربلاء ولا يبايع الظالم .   وبعد مرور 1400 عام على ملحمة الطف نجد الكثير ممن يدعي انه من نسل اهل البيت ع , ومحب لهم لكنه اتخذ من يزيد قدوة له و سار على نهجه بل و الأسوء من هذا هو معاداته لشيعة علي بن ابي طالب ع , وإعلان العداء وبشكل رسمي للقوة التي وباعتقادنا انها تمثل الجيش الذي سيكون بصف الامام المهدي للأخذ بثأر الامام الحسين ع …!

YouTube
YouTube