يوليو 15, 2024

رساله الحريه والكرامه والعداله في زمن العبوديه

أمير عبداللهيان يقترح على فولكر تورك تشكيل “فريق خبراء لتوثيق أفعال الكيان الصهيوني في غزة

تباحث وزير الخارجية الإيراني حسين أميرعبد اللهيان اليوم الأربعاء في جنيف مع المفوض السامي للأمم المتحدة فولكر تورك حول الأوضاع في غزة

وأكد أميرعبد اللهيان أن “من مصلحة جميع الأطراف وقف العدوان عن غزة وإنهاء الحصار وإرسال المساعدات ومنع تهجير أهالي غزة”.

ولفت أميرعبد اللهيان إلى أن “مجلس الأمن الدولي لم يتمكن من القيام بدوره في وقف الحرب وإنهاء هذه المأساة بسبب نفوذ بعض الأعضاء الداعمين للكيان الصهيوني”.

كما اقترح وزير الخارجية الإيراني خلال لقائه المفوض السامي لدى الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أن يعقد مجلس حقوق الإنسان اجتماعا استثنائيا لمناقشة وتبادل الآراء بين الدول الأعضاء للمساعدة على إيجاد حل للأوضاع في غزة.

كما اقترح أن يشكل مجلس حقوق الإنسان “فريق خبراء لتوثيق أفعال الكيان الصهيوني في غزة”.


وأشار أمير عبد اللهيان إلى “الجهود الحثيثة والمستمرة التي تبذلها إيران لإنهاء العدوان الصهيوني على غزة وعدم توسيع رقعة الحرب ما من شأنه إخراج الوضع عن نطاق السيطرة”.

من جانبه، أعرب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عن ارتياحه لهذا اللقاء، مشيرا إلى زيارته الأخيرة إلى رفح والحدود، كما وصف الأوضاع الإنسانية في غزة وحتى الضفة الغربية بأنها مقلقة للغاية.

ولفت إلى جهوده وجهود الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في مجال المساعدة وإلى ضرورة وقف الحرب والخروج من الوضع الحالي، مؤكدا أنه “يتعين علينا بذل أقصى الجهود لإيجاد حل لهذا الوضع المعقد والمؤسف ومنع اتساع نطاق الحرب”.

وقد دخلت الحرب على غزة يومها الـ40، حيث يستمر القصف الإسرائيلي للقطاع مع تواصل الاشتباكات في عدة محاور، وسط حصار مشدد على سكان القطاع ونفاد المواد الغذائية والطبية.

وبلغت حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي على قطاع غزة أكثر من 11 ألف قتيل، بينهم نحو 4630 طفلا، و3130 امرأة، و198 فردا من الكوادر الطبية، و21 رجلا من طواقم الدفاع المدني، و51 صحافيا، وما يزيد عن 29 ألف جريح، أكثر من 70% منهم من الأطفال والنساء.

أما على الجانب الإسرائيلي فقتل أكثر من 1500 شخص، وأصيب أكثر من 5 آلاف بجروح، إلى جانب مقتل 368 جنديا إسرائيليا.

المصدر: RT

YouTube
YouTube