يوليو 16, 2024

رساله الحريه والكرامه والعداله في زمن العبوديه

اسرار احداث تشرين د. عادل عبد المهدي يكشف اسرارا تخص فترة توليه السلطة بالعراق

صرّح رئيس الوزراء العراقي الاسبق عادل عبد المهدي، تفاصيل مثيرة تخص فترة توليه السلطة في العراق واسرار احداث تشرين عام 2019.

وذكر عبد المهدي في مقابلة مع مجلة The Cradle، “بريمر يمثل قمة الغطرسة الأمريكية. عندما نظم المبعوث الخاص للبيت الأبيض زلماي خليل زاد الاجتماع الأول للقادة العراقيين بعد الإطاحة بنظام صدام حسين، أكد للمندوبين أن الولايات المتحدة ليس لها أي مصلحة على الإطلاق في حكم العراق، وتم الاتفاق مع أحزاب المعارضة العراقية على تشكيل حكومة انتقالية.

وأضاف، “أوقف بريمر هذه العملية. وخلال لقائه الأول مع القادة العراقيين لعرض توقعات واشنطن للإدارة المدنية التي سيقودها، خاطب الجميع قائلاً:”نحن بحاجة لكم فقط كمستشارين. سنبني الدولة ودورك مساعدتنا “.

وبين، “كل الحاضرين، بارزاني، جلال طالباني، احمد الجلبي، اياد علاوي ونحن، اعتبروا هذا احتلالا اجنبيا غير مقبول. إلا أن بريمر فرض رأيه بالقوة وبدأ بإصدار تشريعات وقوانين تسمى قرارات بريمر – بإجمال 111 قطعة من التشريعات العراقية التي ما زالت تؤثر على البنك المركزي والوزارات وغيرها.

كان بريمر متغطرسًا للغاية وكان يعتقد أنه قادر على إخضاع البلاد، وأراد أن يفرض نظام انتخابات النخبة كما هو الحال في الولايات المتحدة، وليس انتخابات عامة لجميع الشعب العراقي. ومع ذلك، رفض آية الله السيد علي السيستاني وأصر على ترك كتابة الدستور للعراقيين الذين يصوتون عليها من خلال جمعية وطنية منتخبة، وفقا ل‍عبد المهدي.

وأوضح عبد المهدي، ان “الولايات المتحدة متورطة باندلاع الصراعات الطائفية في العراق”، مشيرا الى ان “قاسم سليماني استطاع أن ينسج صداقات مع الجميع، بما في ذلك الأكراد والشيعة والسنة”.

وتابع رئيس الوزراء العراقي السابق عادل عبد المهدي، أحداث أكتوبر (تشرين) في العراق كانت تعبيرًا عن رغبة أمريكية وإسرائيلية في إضعاف العراق عندما بدأ بالخروج  (ولو جزئيًا) من دائرة الإملاءات الأمريكية، مردفا، “أحداث أكتوبر جاءت لإضعاف الحكومة العراقية التي رفضت أن تكون معادية لإيران والتضحية بوحدات الحشد الشعبي. هذا لم يقبله الأمريكيون.

وذكر، حكومتي تعرضت لضغوط من واشنطن منذ زيارة ترامب لقاعدة عين الأسد، بسبب دعمنا لقوات الحشد الشعبي، ورفضنا الدخول في صراعات مع الفصائل الشيعية وغير الشيعية.

ووأكمل، وزير الخارجية مايك بومبيو قال لنا بصراحة، يجب أن تقفوا ضد إيران. لقد رفضنا ذلك بشدة، وحتى في البيان الوزاري للحكومة، أكدنا أننا لسنا جزءًا من نظام العقوبات ضد إيران.

وأكد عبد المهدي، هذا بالطبع أزعج الإدارة الأمريكية. ووقعت سلسلة من الأحداث: زيارة ترامب لقاعدة عين الأسد دون استقبالنا له، والحماية التي قدمناها للحشد الشعبي، والقصف الأمريكي والإسرائيلي لمقر الحشد الشعبي والفصائل كما بدأ الوضع يتصاعد. وهنا استُغلت التظاهرات السلمية العفوية للتعبئة ضد الحشد الشعبي والجمهورية الإسلامية، وبدأ رفع شعار (إيران برا).

كما بين، أما فيما يتعلق بإقالة الفريق عبد الوهاب السعدي فهناك مبالغة في الأمر. لم يكن في المركز الأول في جهاز مكافحة الإرهاب حيث طلب رئيسها الفريق طالب الشغاتي، نقله وبصفتي القائد العام للقوات المسلحة، قمت بذلك.

YouTube
YouTube